مفهوم ماكوتو في الهايكو وإنتاج المصداقية في القصيدة

مفهوم ماكوتو في الهايكو وإنتاج المصداقية في القصيدة

في هذه المقال، أود أن أتفحص مفهوم الصدق الشعري، مع التركيز بشكل أكثر تحديدًا على العلاقة الموجودة بين الحقيقة في الشعر ومنهج اليوم في تأليف القصائد. أود أيضًا أن أعمق المفهوم الياباني الموجود في شعر الهايكو المسمى “ماكوتو”، “الحقيقة الشعرية” التي، كما سنرى، هي، ويجب أن تكون، حجر الزاوية لطريقة تأليف قصائد الهايكو.

إذا عرّفنا القصيدة بأنها أي شيء تواصلي قادر على إعادة إنتاج مشاعر الشاعر وتأثيرها في القارئ، فلن تخلو أبدًا من تلك العلاقة الحميمة لروح الشاعر التي تشمل القارئ بشكل لا يمكن تجاهله. حيث يجب أن تسبق الحياة الشعر: (ربما يكون هذا، بالنسبة للشاعر الحقيقي)، الشيء الوحيد الذي يتجاوز الشعر نفسه. اذ يجب أن تلتقي تجارب حياة الشاعر في النص، لا تصبح نتاجه لعبة لغوية بسيطة أو تكرار.


يأتي الشعر من تأملات في تجربة المرء، وبدون خبرة لا يمكن أن يكون هناك شعر. هل من الممكن، على سبيل المثال، تأليف قصيدة عن غروب الشمس، عن التجربة التي مر بها المرء في ذلك الغروب المحدد، وعن المشاعر التي يشعر بها المرء إذا لم يختبر هذا الغروب بشكل مباشر وبعمق؟ أعتقد أن الجواب كلام عابر فقط.

من التأمل الدقيق في تلك التجربة الشخصية والحميمة، الخاصة بالشاعر، يولد وينشأ الشعر الأكثر أصالة وصدق. هذه الطريقة الخاصة في تصور الشعر على أنه استخدام فني للغة، كعمل فني، تكرر مرارًا وتكرارًا في الغرب من قبل شعراء القرن العشرين العظماء. في هذا الصدد، نتذكر أمبرتو سابا وجوزيبي أنغاريتي، حيث يتعين على الأخير أن يقول: “أعتقد أنه لا يمكن أن يكون هناك إخلاص أو حقيقة في عمل فني إذا لم يكن هذا العمل الفني في المقام الأول اعترافًا”.

 

الشعر باعتباره اعترافًا:

 إذن، بصفته قدرة، من جانب الشاعر الحقيقي، على تحليل صادق لنفسه وللعالم: بعبارة أخرى، هو معرفة كيف يميز بتواضع ما يحتاجه القارئ منه، بدلاً من ذلك، يستحق أن يكون محلقا في هذا الإجراء، يلعب النقد الذاتي والقدرة على معرفة كيفية الاختيار دورًا أساسيًا: ما يميز كاتب الهايكو عن الشاعر الحقيقي هو بالتحديد حقيقة معرفة كيفية اختيار كلمات الموضوع مفبرك أو غير مفبرك.، كيفية تقديم النص الشعري للقارئ أو كيفية عدم تقديمه.

كان الشاعر الإيطالي أومبرتو سابا الذي أصر أكثر من غيره على مفهوم الصدق في الشعر، لدرجة أنه تمت إعادة تسمية شعره بـ “الشعر الصادق”. لطالما قدم سابا نتاجه الشعري على أنه “تمرين في الحقيقة”، ورسالة قوية، وهي أن “الأدب بالنسبة للشعر تضاد بين الكذب والحقيقة “.

خارج الحدود الإيطالية نجد شعراء عظماء آخرين من القرن العشرين سلطوا الضوء على طريقة تأليف الشعر هذه أو الاقتراب منها: راينر ماريا ريلكه في “رسائل إلى شاعر شاب” على سبيل المثال، أو فرناندو بيسوا. الذي اشتهر الأخير بتقييم نتاج النص على ثلاثة أنواع:

 

«يقول الشاعر الجيد ما يشعر به فعلاً.

الشاعر العادي يقول ما يختار أن يسمعه.

الشاعر الأدنى يقول ما يعتقد أنه من واجبه أن يُسمع “.

 

وقول “ما يشعر به في الواقع” هو بمثابة فرض قاعدة على نفسه لا تنتهك، وهي أن يكون صادقًا وصادقًا في المقام الأول مع نفسه.

أيضًا في الشرق الأقصى، ولا سيما في طريقة الاقتراب من شعر الهايكو، نجد مفهومًا مشابهًا عبرت عنه كلمة “ماكوتو” (؛ “ما “، “صحيح” و “كوتو”، “كلمة”) أو “الحقيقة الشعرية” “(fūga no makoto ، 風雅 ) التي يجب أن تكون حاضرة في شعر الهايكو ، لدرجة أنه تم رفعها بمرور الوقت إلى القيمة الجمالية لنوع الهايكو الشعري. لذا من المهم ان نسلط الضوء على شخصية يوجيما أونيتسورا (1661 – 1738)، الذي يُعتبر، مع السيد باشو (1644 – 1694)، “والد الهايكو”. بينما بدأ باشو في تأليف الهايكو (في ذلك الوقت كان يُطلق عليه اسم “هوكو”) فقط في مرحلة البلوغ بعد عام 1670، كتب أونيتسورا أول هايكو له في سن السابعة فقط:

 

koi koi a iedo hotaru ga tonde yuku

“تعال، تعال” قلت،

لكن اليراع

طار بعيدا

يعتبر هذا النص أول هايكو حقيقي في العالم على الأقل وفقًا لريجينالد هوراس بليث، أشهر متخصصي الهايكو الغربيين.

ان أونيتسورا ، قدم شاعرية في النص ومصداقية في الواقع دورًا حاسمًا في حياته ونصوصه مستقبلا حيث أشار أونيتسورا انه بدون مصداقية لا يوجد نص هايكو  وإن إزالة الماكوتو من الهايكو يعني تشويهها. كما أن تشويه الهايكو يعادل إزالة جوهره، فإن الشيء المدروس في تركيبة معينة سيظهر بطبيعته الحقيقية، دون تجريدات أو عقبات. للقيام بذلك قال لريجينالد هوراس بليث هناك طريقتان

أولا دراسة متخصصة متعمقة في بنصوص باشو والثانية الحفاظ على طريقة المبتدئين لأن طريقة المبتدئين حقيقية مثل تساؤلات الأطفال. إلى جانب أونيتسورا، جعل متسو باشو، مع مدرسته Shōmon ، شعارا  الماكاتو ومحور كلماته ، كما يتضح من اقتباسه: “يجب أن نسعى للعودة إلى الروح الحقيقية للشعر من خلال الصدق (طريقة fūryū فيوريو)” . هذا يعني أيضًا أنه من الممكن كتابة الهايكو ليس فقط، عند غروب الشمس، وأزهار الكرز، والفراشات، والزهور، إلخ. ولكن أيضًا على الروث، وعلى البراغيث على كل شيء يسميه اليابانيون “فوتوي، ” (الجمال من القبح)، قانون جمالي آخر موجود في الهايكو على عكس الهسومي ( ، دقة تأملية). هذا على وجه التحديد لأن الصدق والصدق لا يتضمن فقط تصوير ما هو جميل أو لطيف، ولكن أيضًا ما هو قبيح.

 

يجب ألا ننسى أبدًا أن الهايكو هو، قبل كل شيء، شرارة تواصل عفوي وطبيعي مع العالم من حولنا، نهج حي وأصيل مع الذات ومع الآخر. الآن، أسأل نفسي: ما مدى قربنا، في تأليف قصيدة في شعر حر أو هايكو، من مبادئ الإخلاص والحقيقة الشعرية، أو حتى من الماكوتو الياباني؟ يبدو أن العديد من قصائد الهايكو، بالإضافة إلى العديد من القصائد في الشعر الحر، هي نتيجة تجريدات أكثر منها نتيجة نهج صادق وعفوي مع الذات ومع الطبيعة. أرى الكثير من القصائد، الهايكو وليس القصائد، مكتوبة على الطاولة ونتيجة التجريدات، والكثير من القصائد بدون ماكوتو: هذا أمر محزن للغاية.

المصادر


1 اقتباسات من تجربة
أومبرتو سابا


2
لريجينالد هوراس بليث مقال تاريخ الهايكو الياباني


3 الخصائص في الشعر اليابني جين ريتشولد